18

نوفمبر

2019

زي النهاردة / وفاه لاعب كرة القدم مارك فيفيان فويه

في مثل هذا اليوم - ( 26 يونيو 2003 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

بدأ فويه مسيرته الرياضية ناشئا في صفوف نادي الدرجة الثانية الكاميروني يونيون غارووا ثم انتقل إلى نادي كانون ياوندي أحد أكبر الأندية الكاميرونية سنة 1991.
ساهم في فوز النادي ببطولة كأس الكاميرون 1993 وفي سبتمبر من نفس السنة شارك في أول مباراة دولية مع منتخب الكاميرون في مواجهة منتخب المكسيك وديا.
في السنة التالية تم استدعائه للانضمام إلى صفوف منتخب الكاميرون المشارك في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 1994 التي أقيمت في الولايات المتحدة حيث شارك في جميع مباريات الدور الأول الثلاث أساسيا أمام منتخبات البرازيل ، السويد ، وروسيا.

في صيف سنة 2000 عاد إلى فرنسا وانتقل إلى نادي ليون ولكن غاب عن أغلبية مباريات الموسم بسبب إصابته بمرض الملاريا ولكنه شفي قبل نهاية الموسم وساهم في فوز ناديه ببطولة كأس الدوري الفرنسي سنة 2001 ثم بطولة دوري الدرجة الأولى موسم 2001-2002.
تم استدعائه للمشاركة مع منتخب الكاميرون في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان معا وعلى الرغم من تطور أداء ومستوى لاعبي المنتخب إلا أنه خرج من الدور الأول بخسارته من منتخب ألمانيا وتعادله مع منتخب أيرلندا وفوزه على منتخب السعودية.

في يونيو 2003 تم استدعاء فويه للمشاركة مع منتخب الكاميرون في بطولة كأس القارات 2003 التي أقيمت في فرنسا.
شارك في المباراتين الأوليتين أمام منتخبي البرازيل وتركيا والتي انتهتا بالفوز 1-0 ثم قرر المدرب إراحته في المباراة الثالثة أمام منتخب الولايات المتحدة بعدما ضمن التأهل حيث انتهت المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف.
في 26 يونيو 2003 واجه منتخب الكاميرون منتخب كولومبيا في الدور النصف النهائي على ملعب نادي ليون غيرلاند.
في الدقيقة 72 سقط فويه في دائرة المنتصف من دون أن يلمسه أي لاعب وتم تقديم الاسعافات الأولية على أرضية الملعب فورا واستمروا لمدة 45 دقيقة في محاولة يائسة لاعادة تشغيل القلب ولكن تم الاعلان عن وفاته رسميا على أرضية الملعب.
بعد الفحص الطبي الثاني قررت لجنة الأآطباء بأن سبب وفاة فويه كان تضخم في عضلة القلب.

موت فويه سبب صدمة للجميع الجميع مدح أخلاق فويه حيث وصفوا بصاحب الشخصية الجادة والهزلية في الوقت نفسه.
قرر الفرنسي تييري هنري إهداء هدفه الذي سجله في مرمى منتخب تركيا في مباراة الدور النصف النهائي الثانية لفويه.
العديد طالبوا بتسمية البطولة باسم فويه وكذلك تكريم فويه من نادي ليون يتغيير اسم ملعبه من غيرلاند إلى مارك فيفيان فويه.
قرر كيغان أن نادي مانشستر سيتي لن يسمح لأحد بلبس قميص فويه رقم 23 كنوع من التكريم له.
قرر نادي لنس أول نادي يحترف فيه لعب كرة القدم في أوروبا أن يطلق اسم شارع بالقرب من ملعبه فيليكس بولايرت.
قرر نادي ليون سحب القميص رقم 17 الذي كان يلعب به لمدة موسم كامل.
ولكن في 16 يونيو 2008 قرر مسئولو نادي ليون تسليم القميص رقم 17 لمواطنه جان ماكون .

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم