11

نوفمبر

2019

زي النهاردة / إسقاط البحرية الأميركية طائرة مدنية إيرانية ما أسفر عن مقتل جميع ركابها

في مثل هذا اليوم - ( 3 يوليو 1988 )

, كوارث

أخر تحديث 25 اغسطس 2015


إيران إتهمت واشنطن بارتكاب هذه «الجريمة البشعة عن قصد» للتأثير في الحرب الدائرة حينذاك مع العراق.
في 3 يوليو 1988 وخلال الحرب بين إيران والعراق أسقطت حاملة الطائرات الأميركية «يو أس أس فنسنس» طائرة ركاب إيرانية فوق مياه الخليج ما أدى الى مقتل ركابها الـ290 بينهم حوالى 70 طفلاً.

وصف وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إسقاط الطائرة بأنه «جريمة بشعة» معتبراً أن «تزامن ذكراها مع وضع شركة الخطوط الجوية الإيرانية على لائحة العقوبات الأميركية الأحادية لا يمكن اعتباره أمراً مفاجئاً ويدل على أن الإدارة الأميركية ما زالت تواصل نهجها المعادي ضد الشعب الإيراني منذ ثلاثة عقود».
وشدد على أن «الشعب الإيراني الشجاع وعلى رغم معرفته بالعداء التاريخي المتواصل للاستكبار لن يتراجع قيد أنملة عن مبادئه وقيمه ومطالبه المشروعة» لافتاً الى أن «إيران لا تكترث مطلقاً للتصريحات المخادعة لمسؤولين أميركيين بل تعتبر أداء المسؤولين والمؤسسات الأميركية وسلوكهم معياراً لتقويم مواقفهم».
هذه الجريمة الدامية واحدة من مئات الصفحات المخزية في تاريخ أميركا التى استهدفت من ورائها التأثير على مسار الحرب بين إيران والعراق.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم