11

نوفمبر

2019

زي النهاردة / تيمورلنك ينتصر على العثمانيين في معركة أنقرة

في مثل هذا اليوم - ( 28 يوليو 1402 )

, حروب

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

رحل تيمورلنك عن بغداد بعد أن دمرها وامعن السلب والنهب فيها وسار حتى نزل قراباغ بعد أن جعلها دكاً خراباً ثم كتب إلى بايزيد الأول أن يخرج السلطان أحمد بن أويس وقرا يوسف من ممالك الروم وإلا قصده وأنزل به ما نزل بغيره.
فرد أبو يزيد جوابه بلفظ خشن إلى الغاية وقص لحية مندوب تيمور وارسل اليه رساله مهينة وقال انه يعرف ان هذا القول يدفع تيمورلنك إلى مهاجمه بلادة فان لم يفعل تكون زوجاته مطلقات مما اثار تيمورلنك بشدة فسار تيمور إلى نحوه فحشد بايزيد الأول جيوشه من المسلمين الترك والنصارى الصرب وطوائف التتر في مدينة بورصة عاصمة آسيا الوسطى.
لما تكامل جيشه سار لحربه فأرسل تيمور جواسيسه قبل وصوله إلى التتار الذين معبايزيد الأول يقول لهم نحن جنس واحد وهؤلاء تركمان ندفعهم من بيننا ويكون لكم الروم عوضهم فانخدعوا له وواعدوه أنهم عند اللقاء يكونون معه إذ لابد انهم ادركو ان ولاءهم لابد ان يكون لتيمور وكما أنهم عرفوا كيف يكافئ تيمورلنك قادته.

آستمر القتال بينهم من ضحى يوم الأربعاء إلى العصر وعند الغروب ادرك بايزيد الأول عبث المقاومة فاراد الهروب إلا أن فرسة اصيب اصابة قاتلة فوقع في الاسر على نحو ميل من مدينة أنقرة في يوم الأربعاء سابع عشرين ذي الحجة سنة أربع وثمانمائة (27ذي الحجة804هـ) بعد أن قتل غالب عسكره بالعطش فإن الوقت كان في شهر يوليو.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم