19

ديسمبر

2018

زي النهاردة / عقد أول اجتماعات كامب ديفيد بين مناحم بيجن والرئيس محمد أنور السادات

في مثل هذا اليوم - ( 7 سبتمبر 1978 )

, أحداث سياسية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

اتفاقية كامب ديفيد هى اتفاقية بين الرئيس المصري محمد أنور السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحيم بيغن بعد 12 يوما من المفاوضات في المنتجع الرئاسي كامب ديفيد في ولاية ميريلاند القريب من عاصمة الولايات المتحدة واشنطن. حيث كانت المفاوضات والتوقيع على الاتفاقية تحت إشراف الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر. ونتج عن هذه الاتفاقية حدوث تغييرات على سياسة العديد من الدول العربية تجاه مصر وتم تعليق عضوية مصر في جامعة الدول العربية من عام 1979 إلى عام 1989 نتيجة التوقيع على هذه الاتفاقية ومن جهة أخرى حصل الزعيمان مناصفة على جائزة نوبل للسلام عام 1978 بعد الاتفاقية حسب ما جاء في مبرر المنح للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط. وتوجد مطالب بالإفصاح عن تفاصيلها التي تبقى سرية حتى اليوم، كما أنّها لم تُعرض على البرلمان المصري.

عرض الإسرائيليون على مصر ترك قطاع غزة للإدارة المصرية مقابل تعهد بعدم اتخاذها منطلقًا للأعمال الفدائية وكان هدفهم من ذلك عدم إثارة موضوع الضفة الغربية فشعر السادات أن الإسرائيليين يماطلونه فألقى خطابًا في يوليو 1978 قال فيه: إن بيجن يرفض إعادة الأراضي التي سرقها إلا إذا استولى على جزء منها كما يفعل لصوص الماشية في مصر.

أنشأ السادات الحزب الوطني الديمقراطي وتولى رئاسته وزادت قبضته العنيفة على القوى المعارضة لتوجهاته ثم لجأ إلى الاستفتاء الشعبي على شخصه ترددت مصر بين المضي في المبادرة أو رفضها ولكن تدخل كارتر بثقله ودعا السادات وبيجن إلى اجتماعات في كامب ديفيد.

وصل الوفدان المصري والإسرائيلي إلى كامب ديفيد يوم 5 سبتمبر 1978.
ذهب السادات إلى كامب ديفيد وهو لا يريد أن يساوم وإنما ردد مشروع قرار مجلس الأمن رقم 242 كأساس للحل.
أما كارتر والإسرائيليون فكانوا مقتنعين أن السادات لن يوافق قط على أي وجود إسرائيلي في سيناء.

أضف تعليق