21

يناير

2021

زي النهاردة / الرئيس محمد أنور السادات يزور إسرائيل ويلقي خطابًا أمام الكنيست

في مثل هذا اليوم - ( 19 نوفمبر 1977 )

, أحداث سياسية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

حدث فى مثل هذا اليوم من عام 1977 قيام الرئيس محمد أنور السادات بزيارة إسرائيل وسط دهشة وانبهار العالم بهذه الزيارة التي وصفها البعض من الذين عايشوها وشاركوا فيها إنها كانت بمثابة الهبوط على سطح القمر وسط تغطيه إعلاميه من العالم كله وفى إسرائيل القي السادات خطابه الشهير في الكنيست الاسرائيلى وذلك ليدفع بيده عجلة السلام بين مصرو إسرائيل. حيث انه قد أعلن فى 9 نوفمبر 1977 انه مستعد انه يذهب إلى إسرائيل من اجل التباحث حول مفاوضات السلام مع الجانب الإسرائيلي وفى الكنيست الإسرائيلي ذاته وسارعت إسرائيل بدعوة السادات إلى زيارة القدس ظناً منها أن كلام السادات لم يكن إلا للاستهلاك المحلى أو حماسه زائدة وأنها بذلك تحرج السادات رئيس اكبر دوله عربيه أمام الرأى العام العربي والعالمي.
وخلال الزيارة طرح السادات الحقائق كاملة أمام شعب إسرائيل وأمام العالم كله بما مفاده أن الشعب العربي والمصري يريد السلام وان على إسرائيل أن تتخلى عن أحلام الغزو وعن الاعتقاد بان القوه هي خير سبيل للتعامل مع العرب وانه لا حل للقضية الصراع العربي الاسرائيلى.

ولم تكن ردود الفعل العربية إيجابية لزيارة لإسرائيل وعملت الدول العربية على مقاطعة مصر وتعليق عضويتها بالجامعة العربية ونقل المقر الدائم للجامعة من القاهرة إلى تونس (العاصمة) وكان ذلك في القمة العربية التي تم عقدها في بغداد بناء على دعوة من الرئيس العراقي احمد حسن البكر في نوفمبر 1978 والتي تم فيها مناشدة الرئيس المصري للعدول عن قراره بالصلح مع إسرائيل إلا أن السادات رفض ذلك مفضلاً الاستمرار بمسيرته السلمية مع إسرائيل. وبالفعل نجح السادات فى هذه المبادرة السلمية بتوقيع معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل مع كل من الرئيس الأمريكي جيمي كارتر ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن وكانت عبارة عن إطار للتفاوض يتكون من اتفاقيتين الأولى إطار لإتفاقية سلام منفردة بين مصر وإسرائيل والثانية خاصة بمبادئ للسلام العربي الشامل في الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان. وقد انتهت الاتفاقية الأولى بتوقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979 والتي عملت إسرائيل على إثرها على إرجاع الأراضي المصرية المحتلة إلى مصر.

وقد حصل الرئيس محمد أنور السادات على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن وذلك على جهودهما الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.

أضف تعليق