18

سبتمبر

2020

زي النهاردة / صمويل مورس يرسل أول برقية في التاريخ

في مثل هذا اليوم - ( 24 مايو 1844 )

, تكنولوجيا وإنترنت

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 


صمويل فينلي بريز مورس Samuel Finley Breese Morse مخترعاً أمريكيا يرجع له الفضل في اختراع التلغراف, ولد في 27 ابريل 1791 و توفي في 2 ابريل 1871.


ولد مورس في تشارلستاون بولاية ماساتشوستس، ودرس في أكاديمية فيليبس في أندوفر بولاية ماساتشوستس، ثم التحق بكلية ييل ليدرس الفلسفة الدينية والرياضيات، حيث تخرج بتفوق سنة 1810، وكان مورس يمارس الرسم لتدبير نفقات دراسته.

واجه مورس في البداية صعوبة تمثلت في عدم قدرته على توصيل الإشارة التلغرافية إلى مسافة تزيد عن ياردات قليلة من السلك ولكن مساعدة البروفيسور ليونارد غيل "أستاذ الكيمياء بجامعة نيويورك" مكنته من إرسال الرسائل التلغرافية لمسافة عشرة أميال من السلك.


في سنة 1838 فشل مورس في الحصول على دعم الحكومة المركزية في واشنطن لتوصيل خط تلغرافي فسافر إلى أوروبا باحثاً عن رعاة وعن براءات لاختراعه أيضاً ولكنه اكتشف في لندن أن كلاً من وليام كوك وتشارلز ويتسون سبقاه إلى تنفيذ الفكرة في بريطانيا.


في ديسمبر 1842 سافر مورس للمرة الأخيرة إلى واشنطن محاولاً إقناع الحكومة الفيدرالية فقام بتوصيل "أسلاك بين غرفتين في الكابيتول "مبنى الكونجرس" وأخذ يرسل الرسائل بين الغرفتين بالتبادل ليوضح لرجال الدولة طبيعة اختراعه.


خصص الكونجرس 30 ألف دولار سنة 1843 لإنشاء خط تجريبي طوله 38 ميلاً بين واشنطن وبالتيمور.

في 24 مايو 1844 افتتح الخط وجرت أول تجربة رسمية له أرسل فيها مورس عبارته الشهيرة "ما فعل الله" (What has God wrought).

 

أضف تعليق