7

اغسطس

2020

زي النهاردة / ولد الفنان المصرى صلاح قابيل

في مثل هذا اليوم - ( 27 يونيو 1931 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

ولد في في قرية نوسا الغيط هي إحدى قرى مركز أجا محافظة الدقهلية.
انتقلت عائلته للعيش في القاهرة وفيها أكمل دراسته الثانوية.
التحق بكلية الحقوق في القاهرة إلا أنه كان مولعا بالتمثيل مما دفعه لترك دراسة الحقوق والتحق بمعهد الفنون المسرحية ومن هنا كانت بدايته الفنية.
بعد تخرجه من معهد الفنون التحق بفرقة مسرح التلفزيون المصري التي قدم معها مسرحية "شيء في صدري" و"اللص والكلاب" و"ليلة عاصفه جداً".
تميز عمله بالتعددية ولم يتخصص فقام بدور المعلم والضابط والمجرم والرجل الطيب والفلاح والسياسي ورجل الأعمال والنصاب والشرير.

عندما توقف قلب صلاح قابيل عن العمل تم دفنه حسب الأصول وبعد خروج الجميع من المقبرة رجعت روح صلاح قابيل وعاد قلبه إلى العمل تحت ظلام دامس ولا يوجد ولا بصيص ضوء وأحس بصعوبة في التنفس  ولاحظ بأنه بداخل القبر وحاول الخروج ولم يستطع لأن الحجارة فوقه وحاول أن يصرخ لكي يسمعه أحد حتى ولو كان الحارس فلم يسمعه إلاّ الحارس فخاف أن يكون هناك أشباح أو هذا ربما عذاب القبر فابتعد عن القبر من الخوف وفي اليوم التالي رأوا جثته خارج قبره وقد فارق الحياة فقد نجح صلاح قابيل في إزالة الحجارة عن قبره ولكنه فقد آخر نقطة أكسجين داخل جسمه وفي هذه اللحظة مات بالفعل لأن عقله توقف عن العمل.

له حوالي 72 فيلما أول أعماله السينمائية كان زقاق المدق عام 1963 وهو الذى شهد أول ظهور له بالسينما وبعد ذلك ظهر بعدة أفلام من أشهرها بين القصرين عام 1964 نحن لانزرع الشوك عام 1970 دائره الانتقام عام 1976 ليلة القبض على فاطمة عام 1984 غرام الأفاعي عام 1988 العقرب عام 1990.

أضف تعليق