20

يوليو

2019

زي النهاردة / إعدام إمبراطور روسيا نيقولا الثاني Nicholas II

في مثل هذا اليوم - ( 17 يوليو 1918 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

قيصر روسيا الثامن عشر وآخر قياصرة روسيا قبل الثورة البلشفية 1917 وتولى الحكم خلفا لابيه القيصر ألكسندر الثالث بن القيصر ألكسندر الثاني بن القيصر نيكولاي الأول بن القيصر بافل الأول بن القيصر بيتر الثالث بن الإمبراطورة آنا إيفانوفنا بنت القيصر إيفان الخامس منذ 1 نوفمبر 1894 - 15 مارس 1917.
طرد اليهود من كبرى المدن الروسية في 1 أكتوبر 1898 وأعدم هو وعائلته على أيدي البلاشفة سنة 1918 مما أسدل الستار على حكم عائلة رومانوف الذي استمر لثلاثة قرون.

تم إعدام القيصر نيكولاى الثانى مع زوجته وأطفاله قبيل الفجر يوم 18 يوليو 1918 بطريقة وحشية حيث أطلقت حفنة من الجنود الهنغاريين النار من مسافة قريبة علي رؤوسهم ثم مثلوا بجثة القيصر وزوجته وتم الإعدام بإشراف المدعو ياركوف يورفسكي وجنوده.

كان القيصر وأسرته قد أخذوا إلى مدينة ايكاتيرينبورغ منذ 30 أبريل 1918 وفي الساعة الثانية من صباح 18 يوليو 1918 أيقظهم ياركوف وأمرهم بارتداء ثيابهم قبل أن يقتادهم إلى أقبية أحد المنازل كان القبو خالياَ من الأثاث حتى أن الإمبراطورة طلبت مقعدين لها ولابنها ولم تمض لحظات إلا وهرع الجنود إليهم من الغرفة المجاورة واتخذوا وضع إطلاق النار عندئذ أعلم ياركوف القيصر بأن الثوار السوفييت أصدروا عليه حكما بالإعدام.
صاح القيصر في عجب: "ماذا؟ماذا؟". لكن القتلة جروا صمامات الأمان من مسدساتهم وبدؤوا بإطلاق الرصاص على القيصر نيكولاى الثانى وعلى زوجته وأطفاله العزّل من السلاح.
سقط القيصر أولاّ وإحدى بناته وعندما انتهي الوابل الأول من الرصاص كان بقية البنات وولي العهد لا يزالون أحياء ولكنهم كانوا متجمدين من الرعب والخوف فما كان من ياركوف وشرذمته إلا وأن حاولوا قتلهم طعناَ بالسونكي مباشرة في صدورهم وعندما لم يجد ذلك نفعاَ أطلقوا النار علي رؤوسهم من مسافة قريبة ثم شقوا صدر القيصر وزوجته وحملوا الجثث إلى خارج المنزل.

أضف تعليق