21

اغسطس

2019

زي النهاردة / المغرب تهزم الجنود الإسبان في معركة أنوال

في مثل هذا اليوم - ( 22 يوليو 1921 )

, حروب

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

تعد معركة أنوال من أهم المعارك التي شهدها العالم الحديث في القرن العشرين وقد خاضها عبد الكريم الخطابي ضد الاستعمار الإسباني معتمدا في ذلك على حرب شعبية كان لها صيت عالمي كبير خرج مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906 بوضع المغرب تحت الحماية الأجنبية فاستهدفت اسبانيا شماله وجنوبه بينما ركزت فرنسا على وسطه أما طنجة فكانت منطقة دولية.

لقد واجهت إسبانيا أثناء تغلغلها في منطقة الريف الشرقي مقاومة شرسة وحركة جهادية قادها محمد الشريف أمزيان من سنة 1906 إلى 1912 وكانت حملة الشريف الدفاعية منصبة على عرقلة تغلغل الأسبان في أزغنغان بعد مده للسكة الحديدية لاستغلال مناجم الحديد في أفرا وجبل إكسان وقد كبد الشريف الأسبان خسائر مادية وبشرية كما قضى على ثورة الجيلالي الزرهوني والذي يلقب في المغرب ببو حمارة أو الروكي وبعد موت الشريف أمزيان في 15 ماي 1912 تواصل أسرة عبد الكريم الخطابي النضال المستميت ضد التكالب الاستعماري الأسباني والفرنسي.

لما أحس محمد عبد الكريم الخطابي بأطماع إسبانيا في الريف الشرقي التي تتمثل في احتلال الحسيمة والحصول على خيرات الريف واستغلال معادنها بعد استيلائها على الناظور وتطوان والاستعداد للانقضاض على ثورة الريسوني لاحتلال شفشاون قرر محمد أن يؤسس إمارة جهادية وذلك بتوحيد قبائل الريف مثل: كزناية وبني ورياغل وبني توزين وتمسمان وأسس إمارته على أحكام شريعة الله وأنظمة الإدارة الحديثة وأبعد الريفيين عن الفوضى والثأر وأجبرهم على الاحتكام إلى عدالة الشرع والقضاء الإسلاميين.

أضف تعليق