23

اغسطس

2019

زي النهاردة / ولد الشاعر المصري حافظ إبراهيم

في مثل هذا اليوم - ( 24 فبراير 1872 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

ولد في مثل هذا اليوم الشاعر المصري حافظ إبراهيم.


ولد حافظ إبراهيم في 24 فبراير 1872 في محافظة أسيوط وتوفي في عام 1923 ودفن في مقابر السيدة نفيسة وهو شاعر مصري لقب بشاعر النيل وبشاعر الشعب ، عمل مهندسا في مصلحة التنظيم ثم درس في كتّاب ، كان رئيساً للقسم الأدبى بدار الكتب وبالرغم من ذلك اصابه داء اللامباله(اللامبالاه) والكسل وعدم العناية بتنميه مخزونه الفكرى في الفترة من عام 1911الي عام 1932ولم  يقرأ كتاباً واحداً من آلاف الكتب التي تزخر بها دار المعارف في هذه الفترة وعرف عنه ايضا تبذيره الشديد للمال وكان رجل مرح و أحسن خلق الله إنشاداً للشعر,كان له طريقته الخاصة فهو لم يكن يتمتع بقدر كبير من الخيال ولكنه أستعاض عن ذلك بجزالة الجمل وتراكيب الكلمات وحسن الصياغة , أنشد شعره بكفاءة في حفلة تكريم أحمد شوقى ومبايعته أميراً للشعر في دار الأوبرا الخديويةوأيضاً القصيدة التي أنشدها ونظمها في الذكرى السنوية لرحيل مصطفى كامل.
ومن اشعاره :
- قصيدة علي لسان صديقة يرئي ولده :
ولدي، قد طال سهدي ونحيبي                  جئت أدعوك فهل أنت مجيبي؟
جئت أروي بدموعي مضجعا                  فيه أودعت من الدنيا نصيبي

- ويجيش حافظ إذ يحسب عهد الجاهلية أرفق حيث استخدم العلم للشر :
ولقد حسبت العلم فينا نعمة                تأسو الضعيف ورحمة تتدفق
فإذا بنعمته بلاء مرهق                      وإذا برحمته قضاء مطبق

- نظم قصيدة بعنوان الامتيازات الأجنبية‏ بسبب ظلم المستعمر :
سكتُّ فأصغروا أدبي                    وقلت فأكبروا أربي
يقتلنا بلا قود                               ولا دية ولا رهب
ويمشي نحو رايته                        فنحميه من العطب
فقل للفاخرين: أما                        لهذا الفخر من سبب؟
أروني بينكم رجلا                        ركينا واضح الحسب
أروني نصف مخترع                    أروني ربع محتسب؟
أروني ناديا حفلا                         بأهل الفضل والأدب؟
وماذا في مدارسكم                       من التعليم والكتب؟
وماذا في مساجدكم                      من التبيان والخطب؟
وماذا في صحائفكم                      سوى التمويه والكذب؟
حصائد ألسن جرّت                      إلى الويلات والحرب
فهبوا من مراقدكم                         فإن الوقت من ذهب

- قال هذين البيتين عند زيارته للمجمع العلمي بدمشق :
شكرت جميل صنعكم بدمعي              ودمع العين مقياس الشعور
لاول مرة قد ذاق جفني                     على ما ذاقه - دمع السرور

أضف تعليق