27

سبتمبر

2020

زي النهاردة / توفي شيخ الأزهر محمد الخضر حسين

في مثل هذا اليوم - ( 28 فبراير 1958 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

توفي في مثل هذا اليوم شيخ الأزهر محمد الخضر حسين.


ولد الشيخ محمد الخضر حسين في نفطة بتونس في عام 1876  في تونس وتوفي في 28 فبراير عام 1958في مصر وهو عالم تونسي تولى مشيخة الأزهر في الفترة من عام 1952 الي عام 1954 ، نشأ في أسرة علم وأدب من حيث الأب والأم ، كان طالبًا للعلم فحفظ القرآن ودرس العلوم الدينية واللغوية على يد عدد من العلماء منهم خاله الشيخ محمد المكي بن عزوز درس في جامع الزيتونة في تونس وتخرج من الزيتونة في عام 1898 وألقى دروسًا في الجامع في فنون مختلفة متطوعًا وأنشأ مجلة "السعادة العظمى" ، وهي أول مجلة عربية ظهرت في تونس في عام 1904 و تولي قضاء بنزرت في عام 1905 وقام بالتدريس في جامعها الكبيرواستقال وعاد الي تونس وهناك تطوع للتدريس في جامع الزيتونة ثم إحيل إليه تنظيم خزائن كتب الجامع ، شارك في تأسيس الجمعية الزيتونية وعين مدرسا رسميا بجامع الزيتونة  وقام بالتدريس والخطابة في الجمعية الخلدونية في عام 1906 ، حاولت السلطات الفرنسية ضمه إلى المحكمة الفرنسية فرفض بشدة وتوجهة له تهمة روح العداء للغرب وخاصة سلطات الحماية الفرنسية في عام 1910 فسافر الي اسطنبول وعندما عاد وجد أن الأمر ازداد تعقيدا فأزمع الهجرة نهائيا و اختار دمشق موطنا ثانيا له ، حصل على عضوية هيئة كبار العلماء برسالته "القياس في اللغة العربية" في عام  1950 ثم اختير شيخا للأزهر في عام 1952 ولحقه عبد الرحمن تاج واستقال في عام 1954 احتجاجاً علي إلغاء القضاء الشرعي ودمجه في القضاء المدني

- له العديد من المؤلفات :
• رسائل الإصلاح.
• ديوان شعر "خواطر الحياة".
• بلاغة القرآن.
• أديان العرب قبل الإسلام.
• تونس وجامع الزيتونة.
• تونس ، 67 عاما تحت الاحتلال الفرنساوي 1881-1948.
• حياة ابن خلدون ومثل من فلسفته الاجتماعية.
• دراسات في العربية وتاريخها.
• الرحلات.
• الحرية في الإسلام.
• الخيال في الشعر العربي.
• آداب الحرب في الإسلام.
• تعليقات على كتاب الموافقات للشاطبي.
• نقض كتاب الإسلام وأصول الحكم.
• نقض كتاب في الشعر الجاهلي.


- كل هذا إلى جانب بحوث ومقالات نشرت في مجلة الأزهر نور الإسلام ولواء الإسلام والهداية الإسلامية.

أضف تعليق