20

يونيو

2019

زي النهاردة / ولد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

في مثل هذا اليوم - ( 2 مارس 1937 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

ولد في مثل هذا اليوم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.


ولد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في مدينة وجدة المغربية في 2 مارس عام 1937 وهوالرئيس العاشر للجزائر منذ التكوين والرئيس الثامن منذ الاستقلال تولي الحكم في عام 1999 التحق بصفوف جيش التحرير الوطني الجزائري في عام 1956 ، عين من قبل المؤتمر الثامن رئيساً لحزب جبهة التحرير الوطني وذلك في عام 2005 ، ألحق بهيئة قيادة العمليات العسكرية بالغرب وبعدها بهيئة قيادة الأركان بالغرب ثم لدى هيئة قيادة الأركان العامة ، تولى وهو في سن الخامسة والعشرين وزارة الشباب والسياحة ثم عين في عام 1963 وزيراً للخارجية ، اِنتخب من طرف مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني لعضوا الجنة المركزية والمكتب السياسي في عام 1964 وكان عضواً لمجلس الثورة تحت رئاسة الرئيس هواري بومدين ، إنتخب بالإجماع رئيساً للدورة التاسعة والعشرون لجمعية الأمم المتحدة وكذلك بالنسبة للدورة الاستثنائية السادسة المخصصة للطاقة والمواد الأولية التي كانت الجزائر أحد البلدان المنادين لانعقادها وشارك في تحديد الإتجاهات الكبرى للسياسة الجزائرية في جميع المجالات منادياً داخل الهيئات السياسية لنظام أكثر مرونة ، كان من موقعي وثيقة الـ 18 التي تلت أحداث 5 أكتوبر 1988 ، وشارك في مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني في عام 1989 وانتخب عضواً للجنة المركزية.

دخل المنافسة الرئاسية في عام 1998 كمرشح حر إنسحب جميع المرشحين المنافسين الآخرين بحجة دعم الجيش له ونيه التزوير الواضحة وفاز بالانتخابات في عام 1999 إلا أن شعبيته لم تكن عالية وسط جيل الشباب الذي لم يعرفه من قبل.

شهدت فترة رئاسته الأولى مشاكل سياسية وقانونية ومشاكل مع الصحافة وخرق حرياتها لصالح الصحفيين والحقوقيين ، وفضائح المال العام مع بنك الخليفة وسياسة المحاباه في الحقائب الوزارية والصفقات الدولية المشبوهة وبعد ذلك أتى له الشروع في برنامج واسع لتعزيز دعائم الدولة الجزائرية من خلال إصلاح كل من هياكل الدولة ومهامها والمنظومة القضائية والمنظومة التربوية ، وإتخاذ جملة من الإجراءات الاقتصادية شملت على وجه الخصوص إصلاح المنظومة المصرفية بقصد تحسين أداء الاقتصاد الجزائري مما مكن الجزائر من دخول اقتصاد السوق واستعادة النمو ورفع نسبة النمو الاقتصادي وأبرمت الجزائر اتفاق شراكة مع الإتحاد الأوروبي في عام 2001 كما أصبحت تشارك في قمة مجموعة الثمانية بعد أن أصبحت شريكاً مرموقاً في هذه المجموعة منذ عام 2000.
 أعلن عن ترشحه لفترة رئاسية ثانية في عام 2004 واعيد انتخابه بما يقارب 85% من الأصوات في ابريل عام 2004 وفي عام 2007تعرض لمحاولة اغتيال في باتنة  حيث حصل انفجار  بواسطة انتحاري يحمل حزام ناسف قبل 40 دقيقة من وصوله للمنصة الشرفية خلال جولة له شرق البلاد وادي ذلك الي 15 قتيل و71 جريح ، وسمح تعديل الدستور لبوتفليقة بفرصة الترشح لعهدة رئاسية ثالثة بعد أن حدد النص السابق للدستور عدد العهدات بإثنين فقط وفي ابريل عام 2009 اعيد انتخابه مرة اخري لمرة الثالثة على التوالي بأغلبية ساحقة قدرت بنسبة 90.24%.

عمل العديد من الإصلاحات و الأعمال خلال فترة حكمه منها :
- عمل على الاعتراف الدولي للحدود الجزائرية وتنمية علاقة حسن الجوار مع البلدان المجاورة.
- عمل على النداء للوحدة العربية بمناسبة قمة الخرطوم سنة 1967 ثم تزامنا مع حرب أكتوبر 1973.
- عمل على إفشال الحصار ضد الجزائر بمناسبة تأميم المحروقات.
- نادى على تقوية تأثير منظمات العالم الثالث والعمل لتوحيد عملهم خاصة بمناسبة انعقاد قمتي منظمة الـ 77 منظمة الوحدة الإفريقية المنعقدتين بالجزائر، وكذالك بمناسبة الأعمال التحضيرية - لقمة دول عدم الانحياز.
- نادى لمساعدة الحركات التحررية في إفريقيا بصفة خاصة والعالم بصفة عامة.
- نادى للاعتراف بالجزائر كناطق باسم بلدان العالم في مناداته بنظام دولي جديد.

أضف تعليق