23

اغسطس

2019

زي النهاردة / ولد فريق اول رفعت جبريل

في مثل هذا اليوم - ( 15 مارس 1928 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

ولد في مثل هذا اليوم فريق اول رفعت جبريل.

ولد فريق أول. محمد رفعت إبراهيم عثمان جبريل في 15 مارس عام 1928 وتوفي في 14 ديسمبر عام 2009 وهو رئيس هيئة الأمن القومي الأسبق بدأ حياته العملية ضابطًا في الجيش المصري في سلاح المدفعية وانضم إلى تنظيم الضباط الأحرار قبيل ثورة يوليو ومن ثم انضم إلى المخابرات العامة المصرية بعد إنشائها  بدأ في المخابرات في مقاومة الجاسوسية ثم تخصص في النشاط الإسرائيلي ثم تدرج في الترقي إلى أن تولى منصب مدير مقاومة الجاسوسية ثم رئيسًا لهيئة الأمن القومي .

كان شخص شديد الذكاء لذلك عرف في المخابرات العامة المصرية بلقب الثعلب ، كان له دور بارز في دفس رأفت الهجان في قلب إسرائيل وقام بالعديد من العلميات الناجحة ومن أشهرها القبض على الجاسوس الإسرائيلي ضابط الموساد الشهير باروخ مزراحي وهو ضابط مخابرات إسرائيلي طُلب منه أن يقوم بالسفر إلى اليمن تحت غطاء دبلوماسي كويتي واشتبه فيه بعض ضباط الأمن في اليمن وقاموا بإلقاء القبض عليه وبتفتيش منزله عثر معه على أفلام وصور لبعض القطع الحربيه التي تعبر من طريق باب المندب وعندما جرى أعتقاله وأستجوابه قام بأختلاق قصه أنه من دوله الكويت ويعمل في جريدة كويتيه وقام رجال الامن هناك بعمل تحريات عن هذا الاسم ولم يجدوا له اي بيانات فبدأت الشكوك تساور رجال الأمن فعلى الفور تم الاتصال بجهاز المخابرات المصرية ، سافر إلى هناك ضابط المخابرات المصري رفعت جبريل واستلمه منهم وقامت إسرائيل بإرسال وحدات كامله وراء هذا الضابط المصري لإنقاذ ضابط الموساد وقد عبر الضابط المصري رفعت جبريل عن طريق الصحراء والوديان إلى أن وصل إلى البحر وهناك تم التقاطه بغواصه مصرية ولم تتمكن إسرائيل إنقاذ ضابط الموساد.

وهو البطل الحقيقي للقصة المشهورة وهي قيامه بالقبض على العميلة المصرية الأصل هبة سليم باستدراجها إلى مطار عربي ومن ثم ترحيلها إلى القاهرة لتحاكم وتعدم بعد اعترافها بالتجسس لصالح إسرائيل وهي من أخطر العمليات على الإطلاق لأن هذه الجاسوسة قد جندت ضابط بالجيش المصري هو فاروق الفقي كان يشغل منصب رئيس عمليات الصاعقة وكان يحضر اجتماعات غرفة العمليات فلو لم يقبض عليهما لعرفت إسرائيل بميعاد الحرب وقد حصل جبريل على نوط الامتياز من الطبقه الأولى من السيد رئيس الجمهوريه أنور السادات.

ومن أخطر العمليات التي قام بها على الإطلاق هي زرع أجهزة تنصت دقيقة داخل أحد المقار السرية للموساد بإحدى العواصم الأوروبية وذلك لتسجيل جلسات التعاون بين مخابرات أوروبية وشرقية مع إسرائيل في بداية السبعينيات.

المناصب والاوسمة :
-    رئيس هيئة الأمن القومي
-    وكيل أول المخابرات العامة المصرية
-    مستشارًا مخابراتيًا لمصر في المملكة العربية السعودية
-    حصل على نواط الأمتياز من الطبقة الأولى
-    حصل على نواط الأمتياز من الطبقة الثانية
-    خرج من الخدمة برتبة فريق أول لرغبته الشخصية

أضف تعليق