4

يوليو

2020

زي النهاردة / الحكم على الرئيس المعزول محمد حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بالسجن المؤبد بعد إدانتهما بقتل المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير

في مثل هذا اليوم - ( 2 يونيو 2012 )

, أحداث سياسية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

في مثل هذا اليوم تم الحكم على الرئيس المعزول محمد حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بالسجن المؤبد بعد إدانتهما بقتل المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير وتبرئه جميع معاوني الوزير .

انتهت الجلسة الأولى بتلك الأحكام "حكمت المحكمة حضوريا لجميع المتهمين، وغيابيا للثاني حسين سالم، أولا: بمعاقبة الرئيس السابق محمد حسني السيد مبارك بالسجن المؤبد، وذلك في ضوء ما أسند إليه في قرار الاتهام بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات الشروع في قتل آخرين، ومعاقبة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي بالسجن المؤبد عما أسند إليه من اتهام بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات قتل وشروع في عمليات قتل أخرى موضوع الاتهام المسند إليه بأمر الإحالة".

وقد نفى مبارك جميع التهام الموجهة له ،حكم عليه بالسجن المؤبد في 2 يونيو 2012، تم الطعن في الحكم و اعاده المحاكمه و في يوم 29 نوفمبر 2014 تم الحكم على مبارك بالبراءه.


علما بان تلك الاحكام لاقت الكثير من الانتقادات بين مؤيد و معارض .

 

 

أسباب المحاكمة :

قامت ثورة شعبية سلمية انطلقت يوم الثلاثاء 25 يناير 2011 الذي اختير ليوافق عيد الشرطة وقد اسفرت أحداث الثورة عن ارتكاب مجازر بحق المتظاهرين وصل عد القتلى بالثورة إلى 840 قتيل و6467 مصاب.

 

أضف تعليق