19

مارس

2019

زي النهاردة / وفاه الإمبراطور الرومانى نيرون

في مثل هذا اليوم - ( 9 يونيو 68 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

 في مثل هذا اليوم وفاه الإمبراطور نيرون.
كان خامس وآخر إمبراطور الأمبراطورية الرومانية من السلالة اليوليوكلودية وصل إلى العرش لأنه كان ابن كلوديوس بالتبنى.
بسبب انصراف نيرون عن شؤون البلاد وانغماسه في اللهو والتلذذ بالقتل واراقه الدماء فقد نشبت الانقلابات والثوارت ضده ففي إيطاليا قامت ثورة تتزعمها ملكة قبائل الايكينين وتدعى "بوديكا" وفي أرمنيا ألغيت الامتيازات المعطاه للنفوذ الروماني في الممكلة.
أما أشهر جرائمه على الإطلاق كان حريق روما الشهير سنة 64 حيث راوده خياله في أن يعيد بناء روما وبدأت النيران من القاعدة الخشبية للسيرك الكبير حيث شبت فيها النيران وأنتشرت بشدة لمدة أسبوع في أنحاء روما وألتهمت النيران عشرة أحياء من جملة أنحاء المدينة الأربعة عشر.
بينما كانت النيران تتصاعد والأجساد تحترق وفى وسط صراخ الضحايا كان نيرون جالساً في برج مرتفع يتسلى بمنظر الحريق الذي خلب لبه وبيده آلة الطرب يغنى أشعار هوميروس التي يصف فيها حريق طروادة.
نيرون كانت نهايته لا تختلف كثيرا عن غيره ممن سبقوه فبعد المذابح والحرائق التي اشعل بها روما انصرف إلى اليونان ليمارس هوايته في الغناء والرقص والتمثيل وفي هذه الأثناء قامت ثوره في بلاد الغال على يد أحد نبلاء فرنسا ويدعى "فيندكس" ومع تزايد وتيره الثوره وانحسار وهزيمة "نيرون" وفشله في اداره الأزمه انصرف عنه أصدقاؤه وحاشيته ولم يجد بدا من أن يهرب من قصره إلى كوخ بعيد لأحد خدامه الذين بقوا معه.
هناك كان يبكي كثيرا على ما وصل اليه وتذكر أمه وقال انها هي من جلبت عليه اللعنه.
ظل مختبئا حتى شعر بأصوات سنابك الجنود تحوم حول المكان فما كان منه الا انه قرر أن يقتل نفسه وبعد محاولات كثيره فشلت بسبب خوفه من الموت قتل نفسه ومات الطاغيه الذي ارهق روما بمجونه وجنونه.

أضف تعليق