15

ديسمبر

2017

زي النهاردة / الشيخ عبد الله السالم الصباح يوقع اتفاقية تلغي معاهدة الحماية البريطانية على الكويت ويعلن استقلالها

في مثل هذا اليوم - ( 19 يونيو 1961 )

, أحداث سياسية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

في ١٩ يونيو من عام ١٩٦١ وقع الأمير الراحل الشيخ عبدالله السالم الصباح الحاكم الحادي عشر لدولة الكويت وثيقة الاستقلال مع السير جورج ميدلتن  المندوب السامي البريطاني فى الخليج العربي  نيابة عن حكومته وإلغاء الاتفاقية التي وقعها الراحل سمو الشيخ مبارك الصباح الحاكم السابع للكويت مع بريطانيا في ٢٣ يناير عام ١٨٩٩ م لحمايتها من الأطماع الخارجية.
معاهدة الصداقة الأنجلو-كويتية 1899 هي معاهدة عقدت بين الإمبراطورية البريطانية وحاكم الكويت الشيخ مبارك الصباح في 23 يناير 1899 بطلب منه بهدف مقاومة المد العثماني.
أتفق على ان تكون الأتفاقية سرية حتى لا تثير مشاكل دبلوماسية مع العثمانيين إلا انها أعلن عنها بعد سنوات قليلة من توقيعها.
تضمنت بنود الأتفاقية على أن الشيخ مبارك بن صباح بدافع من مطلق إرادته ورغبته يتعهد ويلزم بهذا نفسه وورثته وخلفاءه بعدم قبول وكيل أو ممثل أي دولة أو حكومة في الكويت أو في أي منطقة أخرى ضمن حدود إقليمه من دون موافقة الحكومة البريطانية مسبقًا كما يلزم نفسه أيضًا وورثته وخلفاءه بعدم التنازل عن أو بيع أو إيجار أو رهن أي جزء من إقليمه أو إعطائه لغرض إشغاله أو لأي غرض آخر إلى حكومة أو رعايا أي دولة من دون أخذ الموافقة المسبقة للحكومة البريطانيا.
لم تنص الاتفاقية على تعهدات بريطانيا بتقديم دعم مادي أو التعهد بحماية الكويت إلا أن السلطات البريطانية قد قررت منح حاكم الكويت مبلغ 1,000 جنيه استرليني سنويا كمقابل على تعهده بعدم بيع أو رهن أي جزء من أراضي الكويت كما كان مفهوما خلال المحادثات التي أجراها ممثلو الحكومة البريطانية في الكويت أن بريطانيا ملتزمة بحماية الكويت.
في المقابل توفر بريطانيا الحماية للكويت والدعم المادي السنوي.
حولت هذه الاتفاقية واقعياً الكويت إلى محمية بريطانية.
في عام 1961 ألغيت معاهدة الصداقة الأنجلو-كويتية الموقعة عام 1899 وتم التفاهم على ان تستمر علاقات الصداقة بين البلدين وتعزيز مجالات التعاون بين الكويت والمملكة المتحدة وقد احتفل في لندن عام 1999 بذكرى مرور قرن على المعاهدة.

أضف تعليق