22

يوليو

2019

زي النهاردة / ولدت الممثلة نيكول كيدمان "Nicole Kidman"

في مثل هذا اليوم - ( 20 يونيو 1967 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

نيكول كيدمان ولدت في هونولولو الهاواي للدّكتور أنتوني ديفيد كيدمان وجانيل آن ماكنيل الذين هم من أصول إسكتلندية وآيرلندية وكلاهما كانا مولودين في أستراليا.
في ذلك الوقت كان أبوها اختصاصي بحث مرض السرطان في مدينة واشنطن.
عادت العائلة إلى أستراليا عندما كان عمر كيدمان أربعة سنوات وعندما أخذ أبوها منصب محاضر في جامعة التقنية في سدني.
كيدمان لها أخت أصغر ولدت في 1970 تدعى أنطونيا.

بدأت كيدمان بأخذ دروس الباليه حينما كانت في سن الرابعة.
هذا قادها إلى الدراسة في مسرح سدني الأسترالي للشباب ثمّ في مسرح شارع فيليب حيث تخصّصت في إنتاج الصوت وتاريخ المسرح.
عندما عاشت في لونجفيل نيوساوث ويلز درست في مدرسة بنات شمال سدني العليا لكنها خرجت منها حينما أصاب أمّها مرض سرطان الثدي ركزت كيدمان على مسؤولياتها العائلية حتى تتحسّن أمّها.

ظهورها الأول في الأفلام جاء في 1989 عندما كان عمرها 17 سنة ظهرت في أغنية بات ويلسون المصوّرة وهي "Bop Girl".
في نهاية السنة ضمنت دور مساند في المسلسل التلفزيوني "جدول خمسة الأميال" وأربعة أدوار فلمية من ضمن ذلك "قطاع طرق بي إم إكس" و"Bush Christmas".

في 2002 كيدمان حصلت على ترشيح لجائزة أكاديمية لأدائها في فلم "الطاحونة الحمراء" الذي لعبت فيه دور "ساتين" نظيرة إوان مكجريجور.
في نفس السنة كان لها دور بطولي جيد في فلم الرعب "الآخرون".
وفي أثناء تصوير "الطاحونة الحمراء" في أستراليا جرحت كيدمان ركبتها لذا جودي فوستر استبدلها في فلم "غرفة رعب".
ربحت كيدمان في السنة التالية مديح لتصويرها شخصية "فرجينيا وولف" في فيلم "الساعات".
ربحت الجائزة الأكاديمية لأفضل ممثلة لهذا الدور سويّة مع جائزة الكرة الذهبية وبافتا وجوائز نقّاد عديدة.
في 2003 كيدمان مثلت دور البطولة في ثلاثة أفلام مختلفة جدا "دوجفيل" للمخرج الدانماركي لارس فون ترير وثانيا شاركت بالتمثيل بجانب أنتوني هوبكنز في فلم رواية فيليب روث "اللطخة الإنسانية" وفيلم "الجبل البارد" قصّة حبّ بين جنوبيين افصلا إثر الحرب الأهلية الذي كان فيلمها النهائي تلك السنة ومنه حصلت على ترشيح لجائزة الكرة الذهبية.

في 2004 كيدمان ظهرت في فيلم "زوجات ستيبفورد" معاد التصوير مع جلين كلوز وفايث هيل وبيت مدلير.
في سبتمبر من نفس السنة مثلت في فيلم "ولادة" الفلم رشّح لجائزة الأسد الذهبية في مهرجان فينيسيا السينمائي وكيدمان رشّحت لجائزة كرة ذهبية أخرى فلما كيدمان في 2005 كانا المترجمة من إخراج سيدني بولاك و"المسحور" مشاركة التمثيل مع ويل فيرل.

تدعم نيكول كيدمان الكثير من مؤسسات الأعمال الخيرية علاوة على أنها سفيرة منظمة الأمم المتحدة في قضايا المرأة للنوايا الحسنة في أستراليا منذ عام 1994.
منحتها الأمم المتحدة المرتبة الشرفية "مواطن العالم" عام 2004.
في 26 يناير 2006 حصلت على شرف أستراليا المدني الأعلى وهي مرشحة لأن تكون سفيرة للنوايا الحسنة لليونيفيم.
قامت كيدمان بالعديد من الحملات الخيرية لمعالجة مرض سرطان الثدي والذي تعاني منه والدتها.

أضف تعليق