6

ديسمبر

2019

زي النهاردة / وفاة الشاعر المصرى مأمون الشناوي

في مثل هذا اليوم - ( 27 يونيو 1994 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

ولد محمد المأمون السيد الشناوي في حي السيالة بمدينة الإسكندرية وتوفي في القاهرة.
ينتمي إلى أسرة فنية وأدبية أخوه الشاعر كامل الشناوي وكان والده قاضيًا شرعيًا ينظم الشعر.
تلقى تعليمه في مدارس مصر النظامية حتى الثانوية ثم التحق بمدرسة التجارة العليا جامعة فؤاد الأول "جامعة القاهرة" وتخرج فيها 1934.
عمل بالصحافة مذ كان طالبًا فعمل في مجلة «روز اليوسف» ثم «آخر ساعة» كما أنه عمل مديرًا لتحرير جريدة «الجمهورية» ثم مديرًا لتحرير «أخبار اليوم».
أسس مجلة في منتصف الأربعينيات باسم «كلمة ونص».
كان أحد مؤسسي جمعية المؤلفين والملحنين المصرية ووكيلاً لها وكان عضوًا لجماعة أبولو وعضو نقابة الصحفيين وأحد المؤسسين لها.

الإنتاج الشعري:
له قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره خاصة مجلة أبولو القاهرة 1934 ما يقرب من ثلاثين قصيدة بالفصحى وله ما يقرب من خمسمائة أغنية وقصيدة بالعامية المصرية والشامية والبدوية والمغربية فضلاً عن أغاني الأفلام السينمائية.

الأعمال الأخرى:
له مقالات في الصحف والمجلات التي عمل بها وأبواب كان يشرف على تحريرها مثل بابه الشهير «جراح القلوب» في جريدة الجمهورية.
شاعر غنائي بدأت مسيرته الغنائية بالفصحى مع محمد عبدالوهاب في «نشيد الجهاد» الذي افتتحت به دار الأوبرا المصرية وعبدالحليم حافظ في نشيد «إني ملكت في يدي زمامي».
شعره الفصيح ينتمي إلى الاتجاه الوجداني الذي روجت له جماعة أبولو في المحافظة على الوزن والتنويع في القوافي والتعبير عن نفس الإنسان ومشاعر الحب.
حصل على جائزة الدولة التشجيعية من الرئيس جمال عبدالناصر وجائزة عيد العلم من الرئيس أنور السادات ووسام من الملك الحسن في المغرب وجائزة من الرئيس بورقيبة في تونس.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم