21

اغسطس

2019

زي النهاردة / معركة إيسلي

في مثل هذا اليوم - ( 14 اغسطس 1844 )

, حروب

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

معركة إيسلي هي معركة قامت بين المغرب وفرنسا بسبب مساعدة السلطان المغربي المولى عبد الرحمن للمقاومة الجزائرية ضد فرنسا واحتضانه للأمير عبد القادر الشيء الذي دفع الفرنسين إلى مهاجمة المغرب عن طريق ضرب ميناء طنجة حيث أسقطت ما يزيد عن 155 قتيل ثم ميناء تطوان ثم ميناء أصيلة.
انتهت المعركة بانتصار الفرنسيين وفرضهم شروطا قاسية على المغرب تمثلت هذه الشروط في استيلاء فرنسا على بعض الأراضي المغربية عقابا له وفرضت فرنسا غرامة مالية على المغرب ومنعها المغاربة من تقديم الدعم للجزائر.

تسمى الاتفاقية للا مغنية وقعت سنة 1845 وقد أظهرت هذه المعركة مدى ضعف المخزن المغربي آنداك ومن بين شروط الاتفاقية
الشرط الأول :ابقاء الحدود بين ايالتي المغرب والجزائر كما كانت بين ملوك الترك وملوك المغرب السابقين.
الشرط الثاني :عين الوكيلان الحدود فما كان غربي الخط فلايالة مملكة المغرب وما كان شرق الحد فلايالة مملكة الشرق.
كانت معركة اسلي النقطة السوداء في تاريخ المغرب إلى اليوم.

توجه ابن السلطان وخليفته سيدي محمد لملاقاة القوت الفرنسية على طريقتهم القتالية التقليدية إذ كان هذا الجيش يفتقر إلى التنظيم والتسلح بسلاح المدفعية وفرق المشاة فاقتصرت قوته الأساسية على عناصر الفرسان إذ اعتمدت السرايا المشكلة أساسا من مقاتلين لا يتجاوز عدد السرية الواحدة ثلاثين مقاتلا على المهاجمة الاندفاعية لندها.
انهزم الجيش المغربي سريعا وسحق من طرف مدفعية فرنسا في لحظة خاطفة.

أضف تعليق