27

يناير

2022

زي النهاردة / ثورة البراق

في مثل هذا اليوم - ( 15 اغسطس 1929 )

, أحداث سياسية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

ثورة البراق هو الاسم الذي أطلقه الفلسطينيون على اشتباكات عنيفة اندلعت في مدينة القدس في 9 أغسطس 1929 أيام الانتداب البريطاني على فلسطين.

في 15 أغسطس 1929 الذي وافق يوم الحداد على خراب الهيكل حسب التقويم اليهودي والمتزامن مع احتفالات المسلمين بالمولد النبوي الشريف نظمت حركة بيتار الصهيونية اليمينية مسيرة تظاهرية احتشدت فيها أعداد كبيرة من اليهود في القدس يصيحون "الحائط لنا" وينشدون نشيد الحركة الصهيونية.
علمت الشرطة البريطانية عن المظاهرة سلفا وأرسلت قوات كبيرة لمرافقة المتظاهرين اليهود وفي اليوم التالي رد القادة العرب بتنظيم بمظاهرة مضادة من المسجد الأقصى واتجهوا إلى حائط البراق وهناك استمعوا إلى خطبة من الشيخ حسن أبو السعود تبين الأخطار التي تتهدد المقدسات الإسلامية.

ازداد التوتر في القدس حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين.
في الأيام التالية تفشت الاشتباكات إلى مدن أخرى حيث قتل عرب في مدينة الخليل 67 يهوديا من سكان المدينة.
تمتع عدد من اليهود بحماية بعض السكان العرب الذين عارضوا العنف ولكنهم اضطروا إلى هجر الخليل خشية من استمرار الاشتباكات.
في غزة كان مجتمع يهودي صغير الذي هجر أفراده المدينة مستعينين بحماية القوات البريطانية.
كذلك تعرض يهود صفد لعمليات العنف من قبل السكان العرب.
اضطرت سلطات الانتداب البريطاني لطلب المساعدة من القوات البريطانية في مصر كي تتمكن من إيقاف العنف.

 

اسم البراق لفظ أطلق على الدابة التي ركبها الرسول عليه الصلاة والسلام وقد أطلق هذا الاسم نسبة إلى شدة سرعته فاشتق الاسم من البرق وقيل انه من شدة بريق بياضه

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم