5

ديسمبر

2019

زي النهاردة / بدء محاكمات نورمبيرج Nuremberg Trials

في مثل هذا اليوم - ( 20 نوفمبر 1945 )

, أحداث سياسية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

حدث فى مثل هذا اليوم من عام 1945 بدء محاكمات نورمبيرج Nuremberg Trials ضد 24 من النازيين بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، من أشهر المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وتناولت المحاكمات في فترتها الأولى، مجرمي حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث، وفي الفترة الثانية، تمّت محاكمة الأطباء الذين أجروا التجارب الطبية على البشر. وعُقدت أول جلسة في 20 نوفمبر 1945 واستمرّت الجلسات حتّى 1 أكتوبر 1946. عقد الحلفاء جلسات المحاكمات العسكرية في قصر العدل لدى نورمبرغ، ولعل من أهم أسباب عقد الجلسات في القصر المذكور الدّمار الشامل الذي آلت إليه دُور المحاكم الألمانية جرّاء قصف الحلفاء الكثيف خلال الحرب العالمية الثانية. تناولت المحاكمات بشكل عام مجرمي الحرب الذين ارتكبوا فظائع بحق الإنسانية في أوروبا، ومن بين الفظائع المرتكبة إنشاء معسكرات الاعتقال للمدنيين الأوروبيين والزج بالمدنيين في تلك المعتقلات التي اتسمت بأسوأ الظروف المعيشية. فلم يعبأ النازيون بسلامة المعتقلين ولا بتوفير أدنى سبل الراحة في تلك المعتقلات.
في عام 1943، التقى أقطاب الحلفاء الثلاثة الكبار (الولايات المتحدة الأمريكية، والإتحاد السوفيتي، وبريطانيا) في العاصمة الإيرانية طهران، وقرر الرؤساء في قمّتهم معاقبة المسؤولين عن جرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية. وبانتهاء الحرب، تمّت محاكمة 200 من قادة الحزب النازي الألماني في محكمة نورمبيرغ و 1600 آخرون في محاكمات عسكرية اعتيادية خارج نورمبرغ. قام أقطاب الحلفاء الثلاثة بتزويد المحاكم بقاضِ رئيس وقاض آخر بديل، ومدّع عام. ونذكّر هنا أن فرنسا تمكنت من حجز كرسي لقاض فرنسي ليصبح القضاة 4 بدلا من 3. ولم يكن من حق المتهمين في جرائم الحرب العالمية الثانية اختيار القضاة مما جعل الكثير يشكّون بعدالة ونزاهة سير المحاكمات، خاصّة ان القضاة أتوا من بلدان تضّررت بشكل فادح على يد المتهمين النازيين. ولعلّ انتداب القاضي الروسي "نيكيشينكو" من قِبل الإتحاد السوفييتي أضفي جانباً سلبياً في نزاهة وعدالة المحاكمات. فلم يتوفّر للمتهمين طاقم من المحامين ليتولى مسؤولية الدفاع عنهم، كما صاغ القضاة سلسلة من الاتهامات التي لم تستند على أي من الضوابط القانونية لأي من الدول الأربع المشاركِة في المحاكمات.
وكان من ضمن الأربع وعشرين متهم هيرمان جورينج Hermann Göring و يواخيم فون ريبنتروب Joachim von Ribbentrop و رودلف هس Rudolf Hess و فيلهلم فريك Wilhelm Frick وقد وجهت إليهم عدة تهم مابين التآمر وارتكاب جرائم حرب وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وتم إعدام كل من جورينج و يواخيم فون ريبنتروب و فريك بينما حكم بالإعدام على هس ثم خففت عنه العقوبة إلى السجن مدي الحياة نظراً لوضعه العقلي.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم