10

ابريل

2020

زي النهاردة / حادثة الحرم المكي

في مثل هذا اليوم - ( 20 نوفمبر 1979 )

, كوارث

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

حدث فى مثل هذا اليوم من عام 1979 قام جهيمان العتيبي وعدد من أتباعه بأقتحام المسجد الحرام في مكة وإعلان ظهور "المهدي المنتظر" فيما عرف بإسم "حادثة الحرم المكي" حيث دخل جهيمان وجماعته المسجد الحرام في مكة المكرمة لأداء صلاة الفجر يحملون نعوشاً ليصلوا عليها صلاة الجنازة بعد صلاة الفجر، وما أن انفضّت صلاة الفجر، قام جهيمان أمام المصلين في المسجد الحرام ليعلن للناس نبأ "المهدي المنتظر" وفراره من "أعداء الله" واعتصامه في المسجد الحرام وقد قام جهيمان بتقديم صهره "محمد بن عبد الله القحطاني" على أنه "المهدي المنتظر" ومجدد هذا الدين، وذلك في اليوم الأول من بداية القرن الهجري الجديد عام 1400هـ -1979م. وقام جهيمان وأتباعه بمبايعة "المهدي المنتظر" محمد بن عبد الله القحطاني، وطلب من جموع المصلين مبايعته، وأوصد أبواب المسجد الحرام، ووجد المصلّون أنفسهم محاصرين داخل المسجد الحرام. يروي بعض شهود العيان إنهم كانوا قناصة ماهرين لدرجة إنهم يقنصون العسكر السعوديين من أعلى المنارة وكانت أحياء مكة ترى الأدخنة من جهة الحرم بكل وضوح نتيجة للمبادلة بالنار داخل الحرم ويروي آخرون بقاءهم في المسجد الحرام 3 أيام والتي من بعدها أخلى جهيمان سبيلهم لمرافقتهم النساء والأطفال وبقى كمّ لابأس به من المحتجزين في داخل المسجد. ويذكر أنه بمساعدة الجيش الذي استخدم المياه والكهرباء لشل حركاتهم واستطاعت بعدها القوات دخول الحرم المكي وتخليصه، سقط على إثرها الكثير منهم ومن بينهم محمد القحطاني.

أضف تعليق