5

اغسطس

2020

زي النهاردة / اجتياح حماة و قصفها بالمدافع

في مثل هذا اليوم - ( 2 فبراير 1982 )

, أحداث تاريخية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

تم في مثل هذا اليوم اجتياح حماة و قصفها بالمدافع.

بدأت المجزرة في 2 فبراير عام 1982 وهي اكبر حملة عسكرية قام بها النظام السوري ضد الإخوان المسلمين في حينه  ادت هذه الحملة الي اهدار حياة عشرات الآلاف من أهالي مدينة حماة وقد دامت هذه الحملة لمدة 27 يوما حيث انتهت في 28 فبراير من عام 1982 حيث قام النظام السوري بتطويق مدينة حماة وقصفها بالمدفعية  و كان قائد هذه الحملة العقيد رفعت الأسد شقيق الرئيس حافظ الأسد وتطالب المنظمات الحقوقية بتحقيق دولي مستقل في أحداث حماة، ومعاقبة المسؤولين عن هذه المجزرة فهي المجزرة الاكثر الأعنف والأكثر دموية وقسوة في تاريخ سوريا الحديث.


جاءت تلك الأحداث بسبب صراع عنيف بين نظام الرئيس حافظ الأسد وجماعة الإخوان المسلمين حيث كانت جماعة الاخوان في تلك الفترة من أقوى وأنشط قوى المعارضة في البلاد واتهم نظام الرئيس حافظ الاسد  جماعة الإخوان بالتسليح وتنفيذ اغتيالات وأعمال عنف في سوريا مثل قتل مجموعة من طلاب مدرسة المدفعية في يونيو عام 1979 في مدينة حلب شمال سوريا وبدأ نظام الرئيس حافظ الاسد حملة تصفية واسعة في صفوفها رغم نفي الإخوان لتلك التهم وتبرّئهم من أحداث مدرسة المدفعية  وأصدر القانون 49 عام 1980 م الذي يعاقب بالإعدام كل من ينتمي لها .


و كان من نتائج هذه الاحدلث وقوع عدد من الضحايا فإختلف بها الكثير حيث :
- يقول روبرت فيسك أن عدد الضحايا كان 10 ألاف تقريباً.
- قالت جريدة الإندبندنت بأن عدد الضحايا يصل إلى 20 ألفاً.
- قال توماس فريدمان ان رفعت الأسد قد تباهي بأنه قتل 38 ألفاً في حماة.
- قالت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن عدد القتلى يتراوح بين 30 و40 ألف غالبيتهم العظمى من المدنيين.

ولكن خلاصة عدد الضحايا هو :
- عدد الضحايا الذين سقطوا ما بين 10-40 ألفاً من النساء والأطفال والمسنين
- ونحو 15 ألف مفقود لم يتم العثور علىهم منذ ذلك الحين.
- كما اضطر حوالي 100 ألف مدني إلى ترك المدينة بعد أن تم تدمير ثلث أحيائها تدميراً كاملاً.

أضف تعليق