5

ديسمبر

2019

زي النهاردة / حصار الجيش البريطاني للملك فاروق في قصر عبدين

في مثل هذا اليوم - ( 4 فبراير 1942 )

, أحداث تاريخية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

حدث في مثل هذا اليوم حصار الجيش البريطاني للملك فاروق في قصر عبدين.

وجد الإنجليز أن فاروق يجب أن يرحل لأنه يزيد من حالة العداء في مصر ضدهم ، و يمنع تعاون الوزارة مع الإنجليز في الحرب ، و يعلن علي الملأ أنه يعد مصر لاستقبال دول ألمانيا و إيطاليا ، وأراد الإنجليز رئيس وزراء قوي له شعبية يسيطر علي الأمور في مصر مثل مصطفي النحاس ولكن رفض الملك فاروق ما طلبه الإنجليز بتشكيل مصطفي النحاس للوزارة.


وفي صباح يوم 4 فبراير عام 1942 تم توجيه رسالة من المندوب السامي البريطاني سير مايلز لامبسون تنزر الملك  ( إما القبول بتشكيل النحاس للوزارة أو التنازل عن العرش ) وفي مساء 4 فبراير 1942 قامت القوات البريطانية بمحاصرته لقصر عابدين بالدبابات والجنود البريطانيين، وأجبره السفير البريطاني مايلز لامبسون في القاهرة السير على التوقيع على قرار باستدعاء زعيم حزب الوفد مصطفى النحاس لتشكيل الحكومة بمفرده أو أن يتنازل عن العرش.


 استمرت وزارة النحاس رغم أنف فاروق حتي انتصر الحلفاء في معركة العالمين في 23 أكتوبر 1942م ، و بذلك أصبح لا يوجد داع لدي الإنجليز للتمسك بالنحاس و تركوه لمصيره مع الملك , و لقد استعان الملك بمصطفي أمين ليستخدم الإعلام في تهيأة الرأي العام وإقناعهم بإقالة وزارة النحاس ، وبالفعل في 8 أكتوبر في عام 1944 جاءت إقالة الملك لوزارة النحاس.

أضف تعليق