5

ديسمبر

2019

زي النهاردة / إنتهاء معركة مانيلا

في مثل هذا اليوم - ( 3 مارس 1945 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

إنتهت في مثل هذا اليوم معركة مانيلا.

معركة مانيلا هي معركة وقعت بين اليابان والولايات المتحدة بقيادة اللواء فيران (Verne D. Mudge) في الضواحي الشمالية لمدينة مانيلا في 3 فبراير وحتي 3 مارس عام 1945 بتحالف مع الفلبين في مانيلا عاصمة الفلبين ، لقد نتج عن القتال في هذه المعركة وخاصةً خلال شهر واحد منها الدمار الشامل للمدينة وكان هذا الشهر عبارة عن حمام دماء والمكان مسرح لاسوأ قتال في تاريخ حضارة المحيط الهادئ ، ولكن بانتهاء ثلاث أعوام من الاحتلال الياباني للفلبين حيث إستمرت من عام 1942 وحتي عام 1945 استولى الجنرال دوغلاس ماك آرثر على المدينة فكان ذلك انتصار حملة الاسترداد .

واستولت الفرقة على الجسر الحيوي عن طريق نهر تولهن ، وكان أسطول الجنرال ويليام تشيس William C.Chase's  أول وحدة تصل المدينة ، حيث بدأ بعدها عبور المنطقة الخضراء عن طريق مدخل جامعة سانتو توماس الذي كان قد تحول إلى معسكر اعتقال للمدنيين والجيش والبحرية الأمريكيين والممرضات.

قام اليابانيون بقيادة اللفتنانت كولونيل توشيو هاياشي بالدخول إلى مبنى تعليمي ومعهم رهائن في نفس اليوم في 3 فبراير وكان يرجون من هذه الخطوة ان تكون وعاء لتبادل إطلاق النار مع الأمريكيين والفلبينيين ، و بعدها بيوم وافق كل من الأمريكيين والفلبينيين عن طريق التفاوض برجوع القوات اليابانية إلى جنوب المدينة و قد سمح لهم بحمل البنادق والمسدسات والسيوف فقط ، وقامت دورية من فرقة المشاة السابعة والثلاثين وفرقة المشاة الحادية والثلاثين بتحرير أكثر من 1000 من أسرى الحرب في اليوم نفسه ، ومعظمهم من المدافعين السابقيين من سجن بيليبيد التي كانت قد تخلت عنه اليابانية.

خرج 47 من اليابانيين من الجامعة في 5 فبراير ليتم ترحيلهم احياء لكن اليابانييون لم يلتزموا بخط رجوعهم وخرجوا من التغطية الأمريكية بالقرب من قصر كالاكانانغ عندها لقي بعض الهاربين مصرعهم والبعض الاخر تم ارجاعه إلى سانتو توماس ليتم سجنهم ، تم الافراج عن 5785 سجينا ومنهم 3000 فلبينيا و 2870 امريكيا و 745 بريطاني و 100 من الأستراليين و 61 كنديا و 50 هولندي و 25 بولنديا و7 فرنسيين ومصريين وأسبانيان وسويسري وألماني وسلوفاكي.

أعلن الجنرال ماك آرثر عن الاستيلاء الوشيك على العاصمة في 4 فبراير وبذلك كان يخطط لرفع معنويات الجند ليقودهم للنصر لكن المعركة الحقيقية بدأت ، وقد ادلت فرقة الفرسان الأولى في الشمال والفرقة الحادية عشر في الجنوب ان المقاومة اليابانية حققت مزيد من التقدم للدخول إلى المدينة ، بعدها بدأت الانطلاقة الأولية للامريكيين واستمر القتال لشهر تقريبا ، قد إشتد القتال بين القوات المتصارعة على الجسر القريب من الجامعة في 4 فبراير لتقوم الرشاشات اليابانية الثقيلة حيث بدؤوا بأطلاق النار على الحواجز التي اقامتها القوات الأمريكية عبر شارع كويزون مما اضطرها للتراجع ومعها القوات الفلبينية وفجر اليابانيون الجسر خلال الانسحاب وبعدها بدأت فرقة المشاة السابعة والثلاثين بالتقدم إلى مانيلا وبالتحديد النصف الغربي من المدينة في 5 فبراير ليتم في 8 فبراير بتطهير المنطقة من الوجود الياباني ليمروا على آثار الدمار والهدم التي خلفتها القوات اليابانية خلفها ، أشد قتال وقع حسب فرقة المشاة (الفرقة 37) في منطقة صغيرة معزولة وسط منطقة صناعية تطل على نهر باسيج ، الحامية اليابانية تمكنت من صد الهجوم حتى 11 فبراير ليدوم الاقتتال لمدة 6 ايام متواصلة معها.

بدأت الثوات الآمريكية فقض سيطرتها علي شرق المدينة دون إعتراض في 10 فبراير  إلا أن الفرق السابعة والثامنة من فرق الفرسان لقيت بعض المقاومة قبل دخولها ، و قد احكمت القوات سيطرتها على حنوب النهر ، وفي تلك اليلة استطاع الفريق الرابع عشر لأول مرة الوصول إلى ضفتي النهر والسيطرة على الأمور.

إستمر القتال من 23 فبراير الي  28 فبراير بدحر للقوات اليابانية المقاومة واسترداد بعض القرى المحيطة بمانيلا ، و كانت المفاجئة من قبل القوات اليابانية هي تضحية الجنود بأرواحهم عن طريق تفجير انفسهم بالقوات الأمريكية والفلبينية ، و لكن مع كل هذا استطاعت القوات المشتركة ان تعيد المدينة وقراها بعد انتهاء امر الاحتلال الياباني.

أضف تعليق