25

فبراير

2017

زي النهاردة / ولد الداعية الإسلامي عبد الحميد كشك

في مثل هذا اليوم - ( 10 مارس 1922 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

ولد في مثل هذا اليوم الداعية الإسلامي عبد الحميد كشك.

ولد الشيخ عبد الحميد كشك في  شبراخيت بمحافظة البحيرة في 10 مارس عام 1922 وتوفي في 6 ديسمبر عام 1996 وهو عالم وداعية إسلامي كفيف يلقب بـفارس المنابر ومحامي الحركة الإسلامية ويعد من أشهر خطباء القرن العشرين في العالم العربي والإسلامي ، خطب لمدة أربعين سنة حيث ان له أكثر من 2000 خطبة مسجلة ، وحفظ القرآن وهو يبلغ من العمر عشر سنين ثم التحق بالمعهد الديني بالإسكندرية ، حصل على تقدير 100% في السنة الثانية ثانوي وكذلك في الشهادة الثانوية الأزهرية وكان ترتيبه الأول على الجمهورية ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر وكان الأول على الكلية طوال سنوات الدراسة وكان أثناء الدراسة الجامعية يقوم مقام الأساتذة بشرح المواد الدراسية في محاضرات عامة للطلاب بتكليف من أساتذته الذين كان الكثير منهم يعرض مادته العلمية عليه قبل شرحها للطلاب خاصة علوم النحو والصرف.

عُين عبد الحميد كشك معيداً بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر بالقاهرة عام 1957 ولكنه لم يقم إلا بإعطاء محاضرة واحدة للطلاب بعدها إبتعد عن مهنة التدريس في الجامعة حيث كانت روحه معلقة بالمنابر التي كان يرتقيها منذ الثانية عشرة من عمره حيث القي خطبة علي اهل قريته وهو في سن صغير جداً وكان يلقيها بكل شجاعة ولفت نظر المصليين حيث طالب فيها بالدواء و الكساء لأبناء القرية الغير قادرين ، وحصل على إجازة التدريس بامتياز بعد تخرجه من كلية أصول الدين ومثل الأزهر الشريف في عيد العلم عام 1961 ثم عمل إماماً وخطيباً بمسجد الطحان بمنطقة الشرابية بالقاهرة ثم انتقل إلى مسجد منوفي بالشرابية أيضاً وتولى الإمامة والخطابة بمسجد عين الحياة لمدة 20 عاماً تقريبا في عام 1962.

اعتقل في عام 1965 لمدة عامين ونصف تنقل خلالها بين معتقلات طرة وأبو زعبل والقلعة والسجن الحربي ، وتعرض للتعذيب رغم أنه كان كفيفا لا يبصر منذ صغره ورغم ذلك احتفظ بوظيفته إمامًا لمسجد عين الحياة

بدأ يكثر من خطبه في عام 1972 ، وبدأ الاصطدام بالسلطة منذ عام 1976  وخاصة بعد معاهدة كامب ديفيد حيث اتهم الحكومة بالخيانة للإسلام وأخذ يستعرض صور الفساد في مصر من الناحية الاجتماعية والفنية والحياة العامة ، وقد ألقى القبض عليه في عام 1981 مع عدد من المعارضين السياسيين ضمن قرارات سبتمبر الشهيرة للرئيس المصري محمد أنور السادات بعد هجوم السادات عليه في خطاب 5 سبتمبر 1981 وقد أفرج عنه عام 1982 و منع من إلقاء اي خطب او دروس دينية بمسجده.

الف عبد الحميد كشك 108 كتابا تناول فيها كافة مناهج العمل والتربية الإسلامية حيث وصفت كتاباته من قبل علماء معاصرين بكونها مبسطة لمفاهيم الإسلام ومراعية لأحتياجات الناس ، وكان له كتاب من عشرة مجلدات سماه "في رحاب التفسير" ألفه بعد منعه من الخطابة وقام فيه بتفسير القرآن الكريم كاملاً.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم