23

سبتمبر

2019

زي النهاردة / ولد الرياضي والفزيائي السويسري ليونهارد أويلر Leonhard Euler

في مثل هذا اليوم - ( 15 ابريل 1707 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

ولد في مثل هذا اليوم الرياضي السويسري ليونهارد أويلر في بازل.

ولد ليونهارد أويلر في بازل في سويسرا في 15 أبريل عام 1707  وتوفي في سانت بطرسبرغ في 18 سبتمبر عام 1783 وهو رياضي وفيزيائي سويسري من الرياضيين الذين تركوا أثرا في تاريخ العلوم وهو يتعبر أبرز الرياضياتيين في القرن الثامن عشر ومن أعظم الرياضياتيين في التاريخ ألف ما يتراوح ما بين الستين و الثمانين مؤلفا ، تلقي تعليمه الابتدائي في بازل حيث أرسله أهله إلى جدته ، التحق بجامعة بازل عندما بلغ الثالثة عشر من عمره ، وتلقى لقب الماستر في الفلسفة في عام 1723 بعد كتابته لمقال قارن فيه فلسفة دكارت بفلسفة نيوتن ، درس أويلر علم اللاهوت واليونانية والعبرية حتي يصبح قساً كما كان يحثه ابوه ، ولكن يوهان برنولي استطاع إقناع والده أن ليونهارد ولد ليصبح رياضياتيا عظيما وأتم أولر مقالته عن انتشار الصوت في عام 1726 بعنوان De Sono.

عمل أويلر في الهندسة و التكامل و حساب المثلثات و الجبر و نظرية الاعداد اي في جميع فروع الرياضيات تقريبا وأيضا في الفيزياء المتصلة ونظرية لينر وفي فروع أخرى من الفيزياء فهو علامة مميزة في تاريخ الرياضيات والكثير من أعماله موقع اهتمام أساسي والتي تشغل ما بين الستين و الثمانين مجلداً. وقد اقترن اسم أويلر بعدد هائل من الموضوعات في الرياضيات والفيزياء ، وكان أويلر من الرياضيين النشيطين جدًا حيث أن له أكثر من 886 إصدارا. ويرجع العديد من الرموز المستعملة اليوم في الرياضيات إليه كما يعتبره البعض مؤسس علم التحليل الرياضي ، قام بنشر كتاب بعنوان Introductio in analysin infinitorum اكتسى في مفهوم الدالة صيغة محورية في عام 1748 ، قدم وعمم الكثير من التعبيرات الرياضية من خلال كتبه العديدة. و قدم مفهوم الدالة Function وكان أول من كتب د(س) أو (F(x والتي تعنى أن دالة د مطبقة على المتغير س وقد قدم تعبيرا جديدا للدوال المثلثية وأيضا يسمى العدد الطبيعي (ه) أو ما يسمى بالانجليزية (e) بعدد أويلر وهذا العدد هو الأساس للوغاريتم الطبيعى وأيضا أول من عبر عن المجموع بالحرف الاغريقي (∑) والعدد (i) لتمثيل العدد التخيلى (ت) والذي يساوي جذر سالب الواحد الصحيح ، كما استخدم الحرف الاغريقى π للتعبير عن النسبة بين محيط الدائرة وقطرها وقد قام بتعميمه على الرغم من أن أصلها لا يرجع إلى أويلر.

أثبت مباشرة المتسلسة الأسية للدالة الأسية هس و دالة الظل العكسية ، وعرض أويلر استخدام الدوال الأسية واللوغاريتمات في التحاليل الرياضية. كما اكتشف طرقا للتعبير عن الدوال اللوغاريتمية المختلفة باستخدام المتسلسلات الأسية و نجح في تعريف اللوغاريتم للأعداد السالبة والمركبة مما وسع مجال التطبيقات الرياضية للوغاريتميات وقد عرف الدالة الأسية الطبيعية للأعداد المركبة واكتشف علاقتها بالدوال المثلثية وحيث تتحق علاقة أويلر لأي عدد حقيقي Θ ، وأسس أويلر طرقا تحليلية لحل مشاكل نظرية الأعداد وبهذا قد جمع فرعين مختلفين وجعلهما فرعا واحدا جديدا هو نظرية المتسلسلات الهندسية العليا والمتسلسلات والدوال المثلثية العليا ونظرية التحليل للكسور المستمرة فهو قد أثبت لا نهائية الأعداد الأولية باستخدام تباعد سلسلة المتوافق و قد استخدم طرقا تحليلية لمعرفة توزيع الأعداد الأولية.

واثبت أويلر أنه في أي مثلث النقط التسع التالية تنتمي إلى نفس الدائرة وتسمى هذه الدائرة بدائرة أويلر :
-    نقاط تقاطع الارتفاعات الثلاثة بالأضلع المقابلة,
-    منتصفات الأضلع الثلاثة.
-    منتصفات القطع الثلاث اللائي يربطن مركز تقاطع الارتفاعات برؤوس المثلث الثلاثة.

كتبه :
- عناصر من الجبر
- Methodus inveniendi lineas curvas maximi minimive proprietate gaudentes, sive solutio problematis isoperimetrici latissimo sensu accepti

أضف تعليق