28

ديسمبر

2014

معركة حارم

12 اغسطس 1164

, حروب

أخر تحديث 15 سبتمبر 2014

 

موقعة حارم أو معركة حارم حصلت في 22 رمضان 559 هـ/ 12 أغسطس 1164 م ما بين جيش نور الدين زنكي وتحالف ضم كلا من كونتية طرابلس وإمارة أنطاكية والإمبراطورية البيزنطية والأرمن وحقق فيها نور الدين زنكي نصرا ساحقا وتم أسر معظم قادة التحالف الصليبي.

طلب حاكم قلعة حارم مساعدة الصليبيون لمواجهة جيش نور الدين زنكي القادم إليه فأتى ريموند الثالث وبوهيموند الثالث وجوسيلين الثالث لفك الحصار عن المدينة وقد انضموا إلى كونستنتين كالامانوس حاكم قلقيلية البيزنطي وكذلك توروس ملك أرمينيا وهيو الثالث وغيرهم من الأمراء الصليبيون.

فعندما تقدم الصليبيون بجيوشهم مستلهمين من النصر في معركة البقيعة ولكن دون اهتمام بقواعد الانضباط العسكري وتوزعوا بشكل متهور فانسحب المسلمون من مدينة حارم واشتبكوا معهم بالقرب من ارتاح ووقع صدام مروع حيث طبق المسلمون خطة عسكرية وهي التظاهر بالانسحاب فقد هجم الفرنج في البداية على ميمنة الجيش الإسلامي حتى تراجعت الميمنة وبدا وكأنها انهزمت وكانت تلك خطة من قبل المسلمين لكي يلحق فرسان الفرنج فلول الميمنة ومن ثم تنقطع الصلة بينهم وبين المشاة من قواتهم فيتفرغ المسلمون للقضاء على المشاة فإذا رجع الفرسان لم يجدوا أحداً من المشاة الذي كانوا يحمون ظهورهم.

حدث ما كان متوقعا حيث وقع الصليبيون في الكمين مما أتاح المسلمين أن يطبقوا على فلول المشاة ولم ينج من القتل إلا من وقع في الأسر والوحيد الذي ينجر وراء الكمين كان توروس الأرمني الذي فضل الهروب من الكارثة والسلامة بنفسه وكان ممن وقع في الأسر بوهمند أمير انطاكية وريموند كونت طرابلس وقسطنطين البيزنطي وهيو حيث جرى ربطهم بالحبال سويا ونقلهم إلى حلب وحسب ابن الأثير فقد قتل من الصليبيين حوالي عشرة آلاف شخص.

أضف تعليق