21

سبتمبر

2020

زي النهاردة / وفاة المؤرخ عبد العزيز الدوري

في مثل هذا اليوم - ( 19 نوفمبر 2010 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

حدث فى مثل هذا اليوم من عام 2010 توفي عبد العزيز الدوري وهو مؤرخ عراقي ويعد شيخ المؤرخين وإمام التاريخيين، وقد أغنى بعطائه الثر التاريخ العربي والإسلامي. ولد عبد العزيز عبدالكريم طه الدوري في قضاء الدور التابع لمحافظة صلاح الدين -أحد المحافظات وسط العراق- عام 1919والتي منها أخذ لقبه، وقد كانت قرية صغيرة فتعلم في مدارس (الكُتّاب) حيث حفظ القرآن الكريم ثم انتقل إلى بغداد ودرس فيها وأكمل دراسته الثانوية، ثم حصل على بعثة علمية في المملكة المتحدة، فسافر إلى لندن ونال شهادة البكالوريوس من جامعتها عام 1940، واستمر في دراسته هناك وحصل على شهادة الدكتوراه عام 1942، وكانت أطروحة الدكتوراه بعنوان "تاريخ العراق الاقتصادي للقرن الرابع الهجري"، ثم درس التاريخ في دار المعلمين العالية ثم كلية الآداب والعلوم قبل قيام جامعة بغداد.
قام الدكتور عبد العزيز الدوري بتأليف ونشر البحوث العلمية في مجالات التأريخ الإسلامي في الاقتصاد والسياسية والاجتماع وقد بلغ عدد البحوث المنشورة له أكثر من ستون بحثا في اللغة العربية ولديه بحوث بنفس العدد باللغة الإنكليزية وحيث قدمها في المؤتمرات العالمية التي حضرها. كما قام بتأليف العديد من الكتب والتى ترجم بعضها إلى الإنجليزيةوالألمانية وأيضاً التركية مثل "تأريخ العراق الاقتصادي في القرن الرابع الهجري"، بغداد عام 1948 و"مقدمة في تأريخ صدر الإسلام"، بغداد عام 1949 وقد ترجم هذا الكتاب الي التركية. بالإضافة إلي "بحث في نشأة علم التاريخ عند العرب"، بيروت عام 1960 وايضاً "مقدمة في التأريخ الاقتصادي العربي" عام 1969 وقد ترجم الى اللغتين الألمانية والتركية.
عمل مدرساً، ثم أستاذ مدرس فى دار المعلمين العالية فى الفترة 1943–1948. أصبح عميداً لكلية الآداب والعلوم فى الفترة مابين 1948–1958. كما عمل أستاذاً زائراً في الجامعة الأمريكية بـبيروت في الفترة 1959–1960 ثم أستاذاً زائراً لكلية الدراسات الشرقية بجامعة لندن لمدة عام واحد من 1955 إلى 1956. كما أنه كان رئيس جمعية الكتاب والمؤلفين العراقيين فى الفترة 1961–1968. ثم شغل منصب رئيس جامعة بغداد فى الفترة 1963–1968 ثم رئيس المجلس الأعلى للجامعات العراقية، بغداد في الفترة 1967–1968. وفي عام 1969 عمل استاذاً للتاريخ الإسلامي بالجامعة الأردنية حتى وافته المنية.
وكان الدوري عضواً بالمجمع العلمي العراقي، وعضواً مراسلاً في مجمع اللغة العربية في القاهرة، ومجمع اللغة العربية في دمشق وايضاً عضو شرف في مجمع اللغة العربية في عمان وعضو في مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي. وقد حاز الدوري على العديد من الجوائز والأوسمة حيث حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة هاله الألمانية عام 1962 وحاز على جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية عام 1984 وجائزة المجمع العلمي العراقي ووسام التربية الممتاز، الأردن والجائزة التقديرية مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، اسطنبول عام 1988 وجائزة المنظمة العربية والتربية والثقافة والعلوم، للثقافة العربية عام 2000 وأيضاً وسام الاستقلال من الدرجة الأولى، الأردن عام 2002. توفي عبدالعزيز الدوري فى عمّان فى 19 نوفمبر 2010.

أضف تعليق