18

اكتوبر

2019

زي النهاردة / توقيع الجنرال كليبر والعثمانيين اتفاقية العريش

في مثل هذا اليوم - ( 24 يناير 1800 )

, أحداث تاريخية

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

في مثل هذا اليوم  وقع الجنرال كليبر والعثمانيين اتفاقية العريش.

 تمت اتفاقية العريش  بين فرنساوالدولة العثمانية في 24 يناير عام 1800، بعد حصاردام 11 يوماً هذه المعاهدة تمت لوقف سيطرة بريطانيا على طرق التجارة في شرق البحر المتوسطوفيها تعترف الدولة العثمانية بسلطة فرنسا على مصر مما دفع روسيا لإرسال المزيد من سفنها الحربية إلى شرق البحر المتوسط.

 و في الوقت الذي كان فيه عدد الجيش متناقص بسبب الحروب و المعارك التي يخوضها في الخارج و الداخل ترك نابليون بونابرت مصر حيث كانت اخطار الحملة الفرنسية تهدد مصر من كل الجوانب وأرسلت الدولة العثمانية حملة أخري إلي العريشودمياط، والمماليكعادوا مرة أخري للمقاومة  وتجددت ثورة المصريين في الشرقية وامتدت إلي وسط الدلتا وغربها.

 ورأي كليبر أن من مصلحته مغادرة الحملة لمصر بعد ان لقيصعوبة في التغلب علي هذه الأمور وقرر عرض أمر الصلح علي قائد الأسطول الإنجليزي والقائد الاعلي للدولة العثمانية في البحر المتوسط، علي أن يرجع جنوده إلي فرنسا علي نفقة الدولة العثمانية، وقد اتفق علي ذلك فعلاً فيما يسمي بمعاهدة العريش في أوائل سنة 1800.

 

 ولما عرفت حكومة إنجلترا بما ينص عليه الاتفاق اعترضت وطلبت استسلام الجيش الفرنسي، فرفض كليبر وقرر تغيير ما إتفق عليه و إلغاء المعاهدة، وأرسل إلي الصدر الأعظم ليسحب جيشه الذي أرسله إلي مصر لاسترجاعها وفقاً للمعاهدة ولكن قائد الجيش العثماني يوسف باشا رفض الانسحاب إلي الشام وعسكر في المطرية  فخرج كليبر ومعه عشرة آلاف جندي فرنسي وتقابل في معركة مع الجيش العثماني عند عين شمس وهزمه هزيمة منكرة وانسحبت القوات العثمانية إلي الشام مرة أخري.  

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم