24

يونيو

2019

زي النهاردة / ولد ليوناردو دا فينشي Leonardo Da Vinci

في مثل هذا اليوم - ( 15 ابريل 1452 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

ليوناردو دا فينشي Leonardo Da Vinci من أشهر فناني النهضة الإيطاليين على الإطلاق. له آثار عديدة على مدراس الفن بإيطاليا امتد لأكثر من قرن بعد وفاته وإن أبحاثه العلمية خاصة في مجال علم التشريح البصريات وعلم الحركة والماء حاضرة ضمن العديد من اختراعات عصرنا الحالي. قيل عنه إن ريشته لم تكن لتعبر عما يدور بذهنه من أفكار وثابة حتى قال عنه ب. كاستيلون: «من الطريف جدا أن الرسام الأول في العالم كان يكره الفن، وقد انصرف إلى دراسة الفلسفة، ومن هذه الفلسفة تكونت لديه أغرب المفاهيم، وأحدث التصورات، ولكنه لم يعرف أن يعبر عنها في صوره ورسومه».

ولد في بلدة صغيرة تدعى فينيشي توسكانا قرب فلورنسا Vinci in Tuscany near Florence. في منتصف القرن الرابع عشر استقرت عائلته في فلورنسا والتحق ليوناردو بمدارس فلورنسا حيث تلقى أفضل ما يمكن أن تقدمه هذه المدينة الرائعة من علوم وفنون. بشكل مثير ولافت كان ليوناردو يحرز مكانة اجتماعية مرموقة فقد كان وسيما لبق الحديث ويستطيع العزف بمهارة إضافة إلى قدرة رائعة على الإقناع. التحق ليوناردو في مشغل للفنون يملكه أندريا ديل فيروكيو Andrea del Verrocchio الذي كان فنان ذلك العصر في الرسم والنحت مما مكن ليوناردو من التعرف عن قرب على هذه المهنة ونشاطاتها من الرسم إلى النحت. استمر الناس بالنظر إليه على أنه مساعد "فيروكيو" حيث كان يساعده في أعماله الموكلة إليه منها لوحة "تعميد السيد المسيح" حيث قام برسم الملاك الصغير الجاثم على ركبتيه من اليسار. استطاع ليوناردو الاستقلال بهذه المهنة وأصبح معلم بحد ذاته. عمله الأول كان رسم جداري لكنيسة القصر القديم أو كما يدعى باﻹيطالية "بالالزو فيكيو Chapel of the Palazzo Vecchio" التي لم يتم انجازها. أول أعماله الهامة كانت لوحة توقير ماغي "The Adoration of the Magi" التي بدأ بها سنة 1481 وتركها دون إنهاء التي كانت لدير راهبات القديس سكوبيتو دوناتو فلورنسا San Donato a Scopeto.

على الرغم من أن ليوناردو كان قد رسم عدد ضئيل نسبيا من اللوحات وأغلبها قد فقد أو لم يتم إنهاؤها لكن ليوناردو كان فنان عصره ومبدعه وذو تأثير واضح على مدى قرن من بعده. في بداية حياته كان فنه يوازي فن معلمه فيروتشيو إلا انه شيئا فشيئا استطاع أن يخرج من كنف فيروتشيو ليحرر نفسه من أسلوب معلمه الصارم والواقعي تجاه الرسم فكان ليوناردو في أسلوبه وإبداعه يخلق رسومات تلامس الأحاسيس والذكريات. ضمن أعماله الأولى لوحة (توقير ماغي) كان قد ابتدع أسلوبا جديدا في الرسم فجمع ما بين الرسم الأساسي والخلفية التي كانت مشهد تعبر عن بعد خيالي من أطلال حجارة ومشاهد معركة.

أسلوب ليوناردو المبدع كان ظاهر بشكل أكبر في لوحة العشاء الأخير حيث قام بتمثيل مشهد تقليدي بطريقة جديدة كلياً. فبدلا من إظهار الحوارين الاثني عشر كأشكال فردية قام بجمعهم في مشهد ديناميكي متفاعل. حيث صور السيد المسيح في المنتصف معزولا وهادئاً وضمن موقع السيد المسيح قام برسم مشهد طبيعي على مبعد من السيد المسيح من خلال نوافذ ضخمة مشكلا خلفية ذات بعد درامي ومن موقع السيد المسيح بعد أن قام بإعلانه أن أحد الحوارين الجالسين سيخونه اليوم. استطاع ليوناردو تصوير ردة الفعل من هادئ إلى منزعج معبرا بذلك عن طريق حركات إيمائية من ضخامة الصورة وعظمة شأنها استطاع ليوناردو أن يسبق الكثيرين من عصره واستلزمت هذه اللوحة الكثير من عمليات الترميم (22) عملية انتهت عام 1999 لتعود إلى بعض من رونقها.

تابع ايضا

إعادة عرض لوحة الرسام ليوناردو دا فينشي "Leonardo da Vinci" العشاء الأخير "Last Supper"

الموناليزا شاب فرنسي يسرق Mona Lisa

وفاة ليوناردو دا فينشي Leonardo Da Vinci

أضف تعليق