12

يوليو

2020

زي النهاردة / انتصار المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين في معركة حطين

في مثل هذا اليوم - ( 4 يوليو 1187 )

, حروب

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 في مثل هذا اليوم انتصار المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين في معركة حطين.

حطين هي  معركة فاصلة بين الصليبيين و المسلمين بقيادة صلاح الدين .

وقعت في يوم السبت 25 ربيع الثاني 583 هـ الموافق 4 يوليو 1187 أسفرت عن سقوط مملكة القدس وتحرير معظم الأراضي التي احتلها الصليبيون.

كانت مناطق من البلاد الإسلامية والقدس تحديدا قد احتلت من قبل الصليبيين عام 1099 م وكان الإقطاعيون الصليبيون والفرسان قد نصبوا أنفسهم أمراء وملوك على تلك المناطق فكان هذا على مدى قرن دافعاً لتحرير البلاد من الاحتلال وكانت غارة لصوصية شنها أحد بارونات الإفرنج البارزين رينو دي شاتيلون السبب المباشر لهجوم المسلمين.


في البدء اجتاحت قواته في الربيع الباكر من عام 1187 م مناطق قلعتي الكرك وكراك دي مونريال وبعد شهرين بدأ القتال ضد الصليبيين وأعلن صلاح الدين فتح باب التطوع في مصر لمحاربة الصليبيين وأرسل مراسلات إلى الموصل والجزيرة والشام يطلب منهم دعم الجيش وخرج بعساكره الخاصة وعسكر الحلقة وغيرهم من القاهرة وعسكر في دمشق.

نتائج معركة حطين :

كانت هزيمة الصليبيين في معركة حطين هزيمة كارثية، حيث فقدوا فيها زهرة فرسانهم، وقتل فيها أعداد كبيرة من جنودهم وأسر فيها أعداد كبيرة أيضاً. وأصبح بيت المقدس في متناول صلاح الدين، وكان من بين الأسرى ملك بيت المقدس ومعه مئة وخمسون من الفرسان

 

عامل صلاح الدين القدس وسكانها معاملة أرق وأخف بكثير مما عاملهم الغزاة الصليبيون، قبل ذلك بمئة عام تقريبا حيث قتل الصليبيون انداك كل اهالي القدس من رجال وكهول ونساء واطفال و 70000 تم قتلهم في ساحة المسجد الأقصى ، فلم تقع من صلاح الدين قساوة لا معنى لها ولا تدمير، ولكنه سمح بمغادرة القدس في غضون 40 يوما بعد دفع فدية مقدارها 10 دنانير ذهبية عن كل رجل، 5 دنانير ذهبية عن كل امرأة، ودينار واحد عن كل طفل، واظهر صلاح الدين تسامحًا كبيرًا مع فقراء الصليبيين الذين عجزوا عن دفع الجزية.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم