25

مايو

2020

زي النهاردة / وفاه عباس حلمي الثاني آخر خديوي لمصر والسودان

في مثل هذا اليوم - ( 19 ديسمبر 1944 )

, شخصيات

أخر تحديث 25 اغسطس 2015

 

عباس حلمى الثانى سابع حكام مصر من أسرة محمد على الذى تولى منصب الخديوية عقب وفاة والده توفيق وهو فى الأربعين من عمره ولم يكن عباس حلمى قد أكمل عامه الثامن عشر بالتقويم الميلادى فتم تنصيبه وفقا للتقويم الهجرى وكان الخديو الشاب يدرس فى فيينا فقطع دراسته وعاد للبلاد ليتولى مهام منصبه وقد اعتبرت الصحف البريطانية فى ذلك الوقت أن الاحتلال البريطانى لمصر أصبح أكثر ضرورة بوفاة توفيق فالخديو الجديد شاب صغير عديم الخبرة وإنه لا يجوز منذ الآن الحديث عن الجلاء.

لكن الخديو الشاب سار فى طريق مخالف للطريق الذى سار فيه والده فكان توفيق مواليا لسلطات الاحتلال بل هو الذى مهد لها الطريق، أما عباس حلمى الثانى فقد سعى إلى استعادة سلطاته واصطدم باللورد كرومر المعتمد البريطانى فى مصر والحاكم بأمره لسنوات طويلة واتجه عباس لمؤازرة زعيم شاب بزغ نجمه فى ذلك الوقت هو الزعيم مصطفى كامل الذى كان يصغر الخديو بشهر واحد. استمرت الصدامات بين عباس حلمى وكرومر حتى رحيل الأخير عن البلاد عقب حادثة دنشواى فبدأت العلاقات تتحسن تدريجيا بين الخديو وسلطات الاحتلال وكان من الممكن أن يستمر عباس حلمى الثانى فى حكم مصر حتى نهاية حياته لكنه اختار فى الحرب العالمية الأولى الولاء العثمانى فكانت نهايته كحاكم لمصر وهو فى الأربعين من عمره.

فى 1914 نشبت الحرب فى أوروبا بين معسكرين "بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا" فى جانب و"ألمانيا والنمسا والمجر وبلغاريا ثم تركيا" فى الجانب الآخر. بدأت المعارك فى أغسطس بعد اعتداء ألمانيا على بلجيكا وتصاعدت المعارك بطول أوروبا وعرضها وامتدت إلى منطقة المشرق العربى والمستعمرات كانت أول حرب فى تاريخ الإنسانية تمتد بهذا الاتساع. كانت مصر بين نارين فى هذه الحرب فعلى أرضها قوات الاحتلال البريطانى منذ أكثر من ثلاثين عاما وفى نفس الوقت هى ولاية تابعة لتركيا من الناحية الرسمية. تنازع رجال السياسة فى مصر اتجاهين: الأول يراهن على انتصار ألمانيا واهما أن هذا الانتصار سيقود إلى استقلال مصر أما الاتجاه الثانى فكان يؤمن بانتصار الحلفاء ويرى فى بريطانيا شرا أهون من شر كما كان هؤلاء يتصورون أن مساندة مصر لبريطانيا العظمى فى الحرب سيؤدى إلى منح مصر استقلالها.

يوم 11 نوفمبر 1914 أعلن الخديو عباس حلمى الثانى الذى لم يعد من إجازته الصيفية من اسطنبول بناء على نصيحة الزعيم محمد فريد منشورا إلى الأمة بإعلان الدستور الكامل فى مصر والحقيقة أن الإعلان كان يهدف إلى حشد الشعب المصرى خلف الدولة العثمانية ومحاولة الحصول على تأييد المصريين للزحف التركى على البلاد. وفى 18 ديسمبر 1914 أعلنت بريطانيا الحماية على مصر وأنهت علاقتها بالدولة العثمانية وعزلت الخديو عباس حلمى الثانى وحولت مصر إلى سلطنة وعينت السلطان حسين كامل سلطانا على البلاد تحت الحماية البريطانية. وقضى عباس حلمى بقية حياته منفيا يدبر المؤامرات من أجل استعادة عرشه دون جدوى.

أضف تعليق

الأكثر قـراءة
أحداث اليوم